المساء

الجزائر

صحيفة العنوان

صحيفة أخبار

يمن مونيتر

المساء

رصد الأخباري
سلطات الاحتلال المغربي تمعن في سياسة التمييز العنصري ضد العمال الصحراويين بالمدن المحتلة
٠٥/٠٢/٢٠٢٣ ١٨:٠٢الداخلة (الاراضي الصحراوية المحتلة) - تمعن سلطات الاحتلال المغربي في سياسة التمييز العنصري ضد العمال الصحراويين بالمدن المحتلة, في انتهاك صارخ لقانون العمل, رغم احقية ابناء المنطقة في العمل, حسب تقارير اعلامية صحراوية. و أفادت نفس المصادر أن سلطات الاحتلال تحرم الصحراويين من ابناء المنطقة الاصليين من الحصول على منصب عمل, وفي حال توظيفهم فإنها تقوم بممارسات عنصرية ضدهم وتحرمهم من أبسط حقوقهم المكفولة في قوانين العمل, كما انها تفرض عليهم العمل الشاق. و استدلت في هذا الاطار بما يحدث في "الميناء الاطلسي" بمدينة الداخلة المحتلة, حيث تقوم ادارة الشركة المكلفة ببناء الميناء بالتمييز العنصري ضد العمال الصحراويين من أبناء جهة الداخلة وادي الذهب, في خرق سافر لقوانين العمل وفي تعدي على مبدأ المساواة بين العمال. و ابرزت ذات المصادر بأنه تم تخيير العمال الصحراويين "بين العمل في تنظيف المراحيض وتكسير الحجارة الضخمة أو الطرد", في انتهاك خطير لحقوقهم و الاصرار على اهانتهم والحط من كرامتهم, في وقت يتم منح مناصب العمل الأخرى للمغاربة من خارج المنطقة, مشيرة على سبيل الاستدلال الى ان قسم المختبر بهذا الميناء يضم أزيد من 50 عاملا أغلبهم من خارج الجهة يتم معاملتهم بطريقة منصفة. كما ابرزت أن العمل الذي يتم تكليف الصحراويين به مجهد و شاق جدا بدنيا, ولا يتوافق مع مؤهلات هؤلاء الشباب, ليكون مصير العديد منهم الطرد من العمل, وذلك بعد أن رفضوا الانصياع للتعليمات الجائرة, فيما اضطر باقي العمال للقبول قصرا بذلك العمل المرهق واللاإنساني في ظروف غير قانونية ودون توفرهم على تغطية صحية أو تأمين ضد المخاطر. جديد بالذكر أن الممارسات المشينة للاحتلال المغربي بحق الصحراويين لا تتعلق بالعمال فقط, بل بكل ما له علاقة بالصحراء الغربية, وخاصة المدافعين عن حقوق الانسان, حيث صعد في الايام الاخيرة من ممارساته القمعية بحق المدنيين الصحراويين العزل ومن محاكماته الانتقامية بحق المناضلين والنشطاء الحقوقيين, خاصة بعد النجاح الكبير الذي عرفه المؤتمر ال16 لجبهة البوليساريو, وما سجله من حضور دولي مميز, يعكس التضامن الدولي الكبير مع الشعب الصحراوي في نضاله المشروع من أجل حقه في تقرير المصير. وحسب افادات لحقوقيين صحراويين, فإن الاحتلال ينتهك حق الشعب الصحراوي في التجمع والتظاهر ويحرمه من الحق في حرية التعبير والحقوق الاقتصادية والاجتماعية...

الجزائر

صحيفة العنوان

صحيفة أخبار

يمن مونيتر

المساء
المغرب: إدانة ناشط حقوقي بسنتين سجنا نافذا
٠٥/٠٢/٢٠٢٣ ١٧:٢١الرباط - يواصل المخزن انتهاج سياسة الاعتقالات التعسفية والمحاكمات الجائرة في حق الإعلاميين والنشطاء الحقوقيين، حيث أصدرت المحكمة الابتدائية بآسفي حكمها في حق الناشط الحقوقي ياسين بنشقرون الذي أدانته بسنتين سجنا نافذا بسبب تدويناته، حسب ما أفادت اليوم الأحد الصحافة المحلية. وقررت المحكمة الابتدائية بآسفي إدانة الناشط الحقوقي، الذي كان يحاكم في حالة اعتقال، بسنتين سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 50 ألف درهم (حوالي 4500 يورو) بتهمة "إهانة هيئات منظمة"، على خلفية مجموعة من التدوينات بمواقع التواصل الاجتماعي. وكانت كل من "الهيئة الوطنية المغربية لمساندة معتقلي الرأي وضحايا انتهاك حرية الرأي والتعبير" و "اللجنة المحلية بالدار البيضاء من أجل حرية عمر الراضي وسليمان الريسوني وكافة معتقلي الرأي وحرية التعبير" قد أعربتا عن إدانتهما "الشديدة" للاعتقال والمتابعة في حق الناشط ياسين بنشقرون، وطالبتا بإسقاط التهم عنه. وأشارت الهيئتان في بيان مشترك إلى أن بنشقرون تم إيداعه السجن المحلي بمدينة آسفي ومتابعته بالتهم التي أصبحت تستعمل في كل مرة في حق النشطاء المدنيين الذي يعبرون عن آرائهم على وسائط التواصل الاجتماعي. واعتبر البيان أن السلطة المغربية "فاقدة للبوصلة، إذ لم تعد تملك حلولا سوى تكثيف القمع المسلط على الأصوات الحرة". وأمام فصول هذه المحاكمة السياسية الجديدة، أكدت هيئات التضامن عن الإدانة "الشديدة" للاعتقال والمتابعة في حق الناشط المغربي، وطالبت بإسقاط التهم التي نسبت ل"مناضل سلمي عبر عن آرائه". ولفت ذات البيان إلى أن هذه المتابعة هي "حلقة جديدة من حلقات ترهيب المواطنين"، خصوصا المتضامنين مع الراضي، والريسوني، وبوعشرين، والعواج، والعلمي، وباعسو، وبنعثمان، ومعتقلي حراك الريف، وكافة المعتقلين السياسيين بالمغرب، و "فصل آخر من فصول الانتقام وتصفية الحسابات مع المنتقدين والمخالفين للتوجهات الرسمية". وتأتي هذه القضية وسط تزايد المطالب بوقف التضييق على حرية الرأي والتعبير وعلى النشطاء والمدونين بمواقع التواصل الاجتماعي ووضع حد للمحاكمات الجائرة. وكانت لجنة حماية الصحفيين المغربية قد راسلت مؤخرا الاتحاد الأوروبي مطالبة اياه بتجديد الضغط على السلطات المغربية للإفراج عن الصحفيين المحتجزين ووقف المراقبة التعسفية لهم. وتأتي هذه الرسالة في أعقاب قرار البرلمان الأوروبي الاخير الذي أدان انتهاك المغرب لحقوق الانسان وحرية التعبير، وطالب بإطلاق سراح الصحفيين المسجونين وكافة معتقلي الرأي، معربا عن قلقه ازاء تدهور حرية الاعلام في المملكة...

الجزائر

صحيفة العنوان

صحيفة أخبار

يمن مونيتر